المهندس علاء فران وقصة الجمال والفخامة

في‭ ‬عالم‭ ‬تعم‭ ‬فيه‭ ‬الرتابة‭ ‬وتتشابه‭ ‬الأشياء،‭ ‬يقف‭ ‬الإنسان‭ ‬مشدوهاً‭ ‬أمام‭ ‬التطورات‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬تتوالى‭ ‬على‭ ‬البشر‭ ‬حتى‭ ‬بات‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬الممكن‭ ‬مواكبة‭ ‬الأمور‭ ‬الطارئة‭ ‬على‭ ‬أرضنا‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬المجالات‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الديكور‭ ‬والهندسة‭ ‬الداخلية‭.‬ وكما‭ ‬معظم‭ ‬الأشياء‭ ‬فأن‭ ‬المشاريع‭ ‬الهندسية‭ ‬الكبيرة‭ ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬تحتاج‭ ‬الى‭ ‬مهندس‭ ‬مبتكر‭ ‬ومبدع،‭ ‬وعادة‭ ‬تفرض‭ ‬المساحات‭ ‬الكبيرة‭ ‬نفسها‭ […]