المهندس وائل فران روعة التصاميم المخملية الترابية

463

عادة‭ ‬ما‭ ‬يضفي‭ ‬البحر‭ ‬على‭ ‬المنازل‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬بجواره‭ ‬سحراً‭ ‬خاصاً‭ ‬بها‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬مكتب‭ ‬المهندس‭ ‬الداخلي‭ ‬‮«‬وائل‭ ‬فران‮»‬‭ ‬للهندسة‭ ‬المعمارية‭ ‬الداخلية‭ ‬قد‭ ‬أخذ‭ ‬بهذا‭ ‬المنزل‭ ‬إلى‭ ‬أبعد‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬بكثير‭.‬

استطاع‭ ‬المهندس‭ ‬‮«‬فران‮»‬‭ ‬أن‭ ‬يسبغ‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المنزل‭ ‬الاسترخاء‭ ‬الذي‭ ‬يسببه‭ ‬أمواج‭ ‬البحر‭ ‬من‭ ‬الداخل‭ ‬والخارج‭ ‬على‭ ‬حدّ‭ ‬سواء‭ ‬بواسطة‭ ‬التلاعب‭ ‬بالأضواء‭ ‬والأشكال‭.‬

من‭ ‬اللحظة‭ ‬التي‭ ‬تدخل‭ ‬فيها‭ ‬إلى‭ ‬مدخل‭ ‬هذا‭ ‬المنزل‭ ‬الخاص‭ ‬تستطيع‭ ‬مسبقًا‭ ‬أن‭ ‬تتوقع‭ ‬ما‭ ‬يحمله‭ ‬الداخل‭ ‬من‭ ‬حركة‭ ‬وإضاءة‭ ‬وفن‭ ‬ومساحة‭ ‬مفتوحة‭ ‬سواء‭ ‬أكان‭ ‬من‭ ‬اللوحات‭ ‬الخشبية‭ ‬المرسومة‭ ‬باليد‭ ‬مع‭ ‬خطوط‭ ‬منحنية‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬إطارات‭ ‬الباب‭ ‬المصنوعة‭ ‬من‭ ‬الرخام‭ ‬الضخم‭ ‬مع‭ ‬إضاءة‭ ‬غير‭ ‬مباشرة‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬المزيج‭ ‬بين‭ ‬ورق‭ ‬الفضة‭ ‬والذهب‭ ‬مع‭ ‬الكتابة‭ ‬على‭ ‬الجدران‭ ‬بطريقة‭ ‬كاليغرافي‭ ‬تحمل‭ ‬أقوالًا‭ ‬تنتمي‭ ‬إلى‭ ‬الدين‭ ‬الإسلامي‭.‬

“100-selected-projects-book”

يحمي‭ ‬المنزل‭ ‬باب‭ ‬فخم‭ ‬مصنوع‭ ‬من‭ ‬خشب‭ ‬الـ‭ ‬ebanos‭ ‬ومَقْبِض‭ ‬مُصمَّم‭ ‬حسب‭ ‬الطلب‭ ‬يمثل‭ ‬أفراد‭ ‬الأسرة‭ ‬الخمسة‭.‬

يخلق‭ ‬تصميم‭ ‬الردهة‭ ‬الداخلية‭ ‬الفسيحة‭ ‬جوًّا‭ ‬هادئًا‭ ‬بواسطة‭ ‬الألواح‭ ‬الخشبية‭ ‬التي‭ ‬تحيط‭ ‬ورق‭ ‬الفضة‭. ‬وتم‭ ‬تنسيق‭ ‬الإضاءة‭ ‬غير‭ ‬المباشرة‭ ‬مع‭ ‬المصابيح‭ ‬التي‭ ‬اختيرت‭ ‬بدقة‭ ‬متناهية‭ ‬ليتماشى‭ ‬تصميم‭ ‬المنزل‭ ‬مع‭ ‬بعضه‭ ‬البعض‭. ‬كما‭ ‬ويُعتبر‭ ‬هذا‭ ‬المنزل‭ ‬مثالًا‭ ‬رائعًا‭ ‬للمزج‭ ‬بين‭ ‬الجماليات‭ ‬الكلاسيكية‭ ‬والحديثة‭.‬

ويستمر‭ ‬الانتباه‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬الحد‭ ‬إلى‭ ‬أدق‭ ‬التفاصيل‭ ‬في‭ ‬تصميم‭ ‬المساحة‭ ‬الداخلية‭ ‬المفتوحة‭ ‬أيضًا،‭ ‬وصولًا‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬قطعة‭ ‬من‭ ‬الأثاث،‭ ‬وإلى‭ ‬كل‭ ‬تفصيل‭ ‬من‭ ‬الأرض‭ ‬إلى‭ ‬السقف،‭ ‬وإلى‭ ‬الخطوط‭ ‬المنحنية‭ ‬التي‭ ‬تحاكي‭ ‬أشكال‭ ‬الأمواج‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬خطوات‭ ‬قليلة‭.‬

تمّ‭ ‬اختيار‭ ‬الأثاث‭ ‬بعناية‭ ‬لفسح‭ ‬مجالًا‭ ‬أمام‭ ‬مخيلة‭ ‬كل‭ ‬مَن‭ ‬يدخل‭ ‬هذا‭ ‬المنزل‭ ‬وللسماح‭ ‬للأسرة‭ ‬والضيوف‭ ‬على‭ ‬حدّ‭ ‬سواء‭ ‬بالغوص‭ ‬كليًّا‭ ‬في‭ ‬جمال‭ ‬محيطهم‭.‬

تُعتبر‭ ‬الحركة‭ ‬والحيوية‭ ‬من‭ ‬ألعاز‭ ‬هذا‭ ‬المنزل‭ ‬الفسيح‭. ‬وتوفر‭ ‬المساحة‭ ‬المخصصة‭ ‬للجلوس‭ ‬والمؤلفة‭ ‬من‭ ‬صالونات‭ ‬متعددة‭ ‬مساحة‭ ‬جيدة‭ ‬استغلّت‭ ‬بشكل‭ ‬مُحْكَم‭ ‬بفضل‭ ‬الهندسة‭ ‬المعمارية‭ ‬والانتقاء‭ ‬الدقيق‭ ‬لقطع‭ ‬الأثاث‭ ‬الفريدة‭ ‬من‭ ‬نوعها‭. ‬كما‭ ‬صُمّمت‭ ‬مكتبة‭ ‬ضخمة‭ ‬تعمل‭ ‬أيضًا‭ ‬كوحدة‭ ‬تلفاز‭ ‬مخفية‭ ‬وطاولات‭ ‬متعددة‭ ‬صُمّمت‭ ‬خصيصًا‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬Creations by WǀF’‭ ‬ويجعل‭ ‬منظر‭ ‬البحر‭ ‬الذي‭ ‬يمكن‭ ‬الإطلال‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬المساحة‭ ‬المخصصة‭ ‬للجلوس‭ ‬والصالونات‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المنزل‭ ‬مصدرًا‭ ‬للإلهام‭.‬

في‭ ‬الهندسة‭ ‬المعمارية‭ ‬الداخلية،‭ ‬يخلق‭ ‬المزج‭ ‬بين‭ ‬مختلف‭ ‬الأنماط‭ ‬التي‭ ‬تختلط‭ ‬ببعضها‭ ‬البعض‭ ‬جوًّا‭ ‬من‭ ‬الهدوء‭ ‬والرقي‭ ‬والتجانس‭. ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يتركه‭ ‬هذا‭ ‬المنزل‭ ‬الفريد‭ ‬من‭ ‬نوعه‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬كل‭ ‬مَن‭ ‬يدخل‭ ‬إليه‭ ‬عندما‭ ‬طبّق‭ ‬المهندس‭ ‬الداخلي‭ ‬‮«‬وائل‭ ‬فران‮»‬‭ ‬الطراز‭ ‬النيوكلاسيكي‭ ‬في‭ ‬التصميم‭ ‬مع‭ ‬لمسة‭ ‬من‭ ‬الحداثة‭ ‬والمعاصرة‭.‬