المهندس كريم علي ولوحات هندسية تنبض بالأبداع

436

لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬علم‭ ‬هندسة‭ ‬الديكور‭ ‬بما‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬قواعد‭ ‬ثابتة‭ ‬ومتحركة،‭ ‬ومدارس‭ ‬هندسية‭ ‬مختلفة‭ ‬عبر‭ ‬الزمن‭ ‬،‭ ‬سار‭ ‬هو‭ ‬أيضاً‭ ‬على‭ ‬نفس‭ ‬الطريق‭ ‬السريع‭ ‬الذي‭ ‬يحمل‭ ‬كافة‭ ‬العلوم‭ ‬في‭ ‬سفينة‭ ‬واحدة‭ .‬

وهنا‭ ‬كان‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬عامل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الديكور‭ ‬وخاصة‭ ‬المهندسين‭ ‬أمثال‭ ‬المهندس كريم‭ ‬علي‭ ‬الى‭ ‬الإنطلاق‭ ‬بنفس‭ ‬السرعة‭ ‬للحاق‭ ‬بهذه‭ ‬الأفكار‭ ‬الهندسية‭ ‬التي‭ ‬ترسم‭ ‬معالم‭ ‬عصر‭ ‬جديد‭ ‬تغيرت‭ ‬فيه‭ ‬مجمل‭ ‬النظريات‭ ‬الفنية‭ ‬وبات‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬مهندس‭ ‬رسم‭ ‬عالمه‭ ‬الخاص‭ ‬بنفسه‭.‬

“TheDecorShow”

وعادة‭ ‬ما‭ ‬تحتاج‭ ‬المشاريع‭ ‬الهندسية‭ ‬الكبيرة‭ ‬الى‭ ‬مهندس‭ ‬ديكور‭ ‬مبتكر،‭ ‬وعادة‭ ‬تفرض‭ ‬المساحات‭ ‬الكبيرة‭ ‬نفسها‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المهندس‭ ‬فتضعه‭ ‬في‭ ‬اختبار‭ ‬كبير‭ ‬لا‭ ‬يسلم‭ ‬من‭ ‬سلبياته‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المهندسين‭ ‬ويقع‭ ‬في‭ ‬فخه‭ ‬الباقي‭ ‬منهم‭ .‬

وللجمال‭ ‬قصة‭ ‬تروى‭ ‬بين‭ ‬خيوط‭ ‬الهندسة‭ ‬الداخلية‭ ‬وتشابك‭ ‬الأفكار‭ ‬بين‭ ‬قديم‭ ‬وجديد‭ ‬وقدرة‭ ‬المهندس‭ ‬على‭ ‬ترجمة‭ ‬احلام‭ ‬صاحب‭ ‬البيت‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع،‭ ‬وتلك‭ ‬فلسفة‭ ‬مرتبطة‭ ‬بالمساحات‭ ‬والخطوط‭ ‬والألوان‭ ‬والإضاءة‭  ‬واللمسة‭ ‬الفنية‭ ‬الأخيرة‭.‬

أن‭ ‬الفكرة‭ ‬الهندسية‭ ‬بتعدد‭ ‬توجهاتها‭ ‬الفنية‭ ‬تبقى‭ ‬هي‭ ‬الأساس‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬أي‭ ‬مشروع‭ ‬مهما‭ ‬اختلفت‭ ‬المقاييس‭ ‬والأحجام‭ ‬والميزانيات‭ ‬المرصودة‭ ‬لتنفيذه‭. ‬

ولعل‭ ‬المهندس‭ ‬كريم‭ ‬علي‭ ‬‭ ‬وبما‭ ‬يحمل‭ ‬من‭ ‬خبرة‭ ‬كبيرة‭ ‬سباق‭ ‬في‭ ‬طرح‭ ‬الأفكار‭ ‬الجريئة‭ ‬والخلاقة‭ ‬وتنفيذ‭ ‬معظم‭ ‬الرسومات‭ ‬التي‭ ‬يخطها‭ ‬على‭ ‬الورق‭ ‬لتخرج‭ ‬بعد‭ ‬فترة‭ ‬وجيزة‭ ‬مكاناً‭ ‬يمرح‭ ‬فيه‭ ‬الجمال‭ ‬وتسكن‭ ‬فيه‭ ‬الراحة‭. ‬

وفي‭ ‬رحلة‭ ‬فنية‭ ‬صغيرة‭ ‬نسافر‭ ‬معاً‭ ‬عزيزي‭ ‬القارئ‭ ‬عبر‭ ‬لوحات‭ ‬هندسية‭ ‬مبدعة‭ ‬رسمت‭ ‬بريشة‭ ‬المهندس‭ ‬كريم‭ ‬علي‭ ‬ونغوص‭ ‬في‭ ‬الكلاسيكية‭ ‬الأنيقة‭ ‬من‭ ‬إضاءة‭ ‬وزخارف‭ ‬ونقوش‭ ‬ومفروشات‭ ‬صنعت‭ ‬خصيصاً‭ ‬بأياد‭ ‬فريق‭ ‬عمل‭ ‬محترف‭ ‬وبأشراف‭ ‬مباشر‭ ‬منه،‭ ‬وتأتي‭ ‬اللوحات‭ ‬والستائر‭ ‬والأكسسوارات‭ ‬لتكمل‭ ‬المشهد‭ ‬الهندسي‭ ‬الفني‭ ‬الأنيق‭ ‬وتخرج‭ ‬دائماً‭ ‬خططه‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬الفخامة‭ ‬والتجدد‭ ‬المستمر‭. ‬

إذن‭ ‬إنها‭ ‬قصة‭ ‬تروى‭ ‬وقد‭ ‬استطاع‭ ‬المهندس‭ ‬كريم‭ ‬علي‭ ‬من‭ ‬كتابة‭ ‬سطورها‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأمكنة‭ ‬التي‭ ‬تحولت‭ ‬من‭ ‬مساحات‭ ‬فارغة‭ ‬الى‭ ‬لوحة‭ ‬هندسية‭ ‬تنبض‭ ‬بالإبداع‭.‬

هو‭ ‬مكان‭ ‬صغير‭ ‬الا‭ ‬أن‭ ‬الأفكار‭ ‬الهندسية‭ ‬الجميلة‭ ‬لا‭ ‬تحتاج‭ ‬الى‭ ‬مكان‭ ‬أكبر‭ ‬كي‭ ‬تبرز‭ ‬وتظهر‭ ‬للمشاهد‭ ‬العربي‭ ‬والعالمي‭ ‬عبر‭ ‬العالم‭. ‬